بعيدا عن النفط

تطوير بنى تحتية في قطاعات النقل والعقارات والسياحة والطاقة بـ150 مليار دولار ينأى بالاقتصاد عن الاعتماد على النفط.

بوظبي – خارج اروقة معرض "سيتي سكيب" حيث تصاميم ابراج المستقبل في الامارات، تشيد البلاد حزمة مشاريع عملاقة بهدف الاسراع في تنويع اقتصاد البلاد بدلا من الاعتماد على النفط.

وتبدأً حزمة المشاريع بالمفاعلات الذرية لتوليد الكهرباء غرب خطوط انابيب النفط، وتنتهي بمشاريع بنية تحتية بالمليارات تشمل قطاعي النقل والعقارات لتغيير الاسس الصناعية للدولة.

وتبدأ سلسلة المشاريع العملاقة في بناء السكك الحديدة الوطنية بكلفة 79 مليار دولار، لتشكل عصب النقل في الامارات للركاب والبضائع وبطول 1200 كيلومتر تعطي دفعة قوية للتجارة والخدمات اللوجستية.

ويعبر الحجم الهائل للمشروع والعوائد الاستثمارية عنه كاحد اهم المقومات المستقبلية للاقتصاد والذي تقوم عليه شركة الاتحاد للقطارات التي تأسست في العام 2009 التي تخطط لربط شبكتها مع سكة الحديد الخليجية والسعودية تحديداً عبر منفذ "الغويفات" غربي البلاد وعُمان عبر العين شرقي الامارات.

ويمضي العمل في المشروع على قدم وساق ببناء 10 انفاق وهياكل على طويل مسار السكة.

ويأتي ثانياً مشاريع الطاقة النووية بكلفة 20 مليار دولار، والتي تقوم عليها شركة الامارات للطاقة الذرية، وتشيد أول محطة نووية عربية على امتداد 285 كيلومتراً من ابوظبي بمعاونة الشريك الكوري الجنوبي والتي يتوقع استكمالها في العام 2017 وهو الاول من بين 4 مفاعلات ذرية.

ومنح العقد للجانب الكوري بعد تنافس اميركي فرنسي كوري لمواجهة ارتفاع الطلب على الكهرباء بمعدل 10 بالمئة سنوياً وكجزء من تنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط بهدف انتاج 5.6 جيجا وات من الكهرباء وفقاً لما ذكرته صحيفة "ذي ناشيونال" الاماراتية في عددها الصادر الثلاثاء.

اما مبادرة "مركز دبي التجاري العالمي" فتشمل حزمة من المشاريع المتضمنة في منطقة صناعية واحدة وهي قيد التطوير حالياً وبكلفة 32 مليار دولار.

ويهدف المركز الى تعزيز قطاع الطيران الاماراتي ومكانة دبي كمركز لصناعة الطيران وتحتل 140 كيلو متراً مربعاً في جبل علي وتشمل مشاريع لوجستية تجارية ومواقع للمعارض والخدمات الانسانية والسكنية والترفيهية ومشاريع الاعمال المرتبطة بمطار آل مكتوم الدولي.

وبمجرد الانتهاء من المشروع سيستكمل بناء خمسة مدارج متوازية للمطار واربع محطات للركاب لنقل 160 مليون مسافر عبر المطار سنوياً ونحو 12 مليون طن من البضائع.

اما مشروع توسعة مطار ابوظبي الدولي فيكلف 10 مليارات دولار، تنفق جلها على مبنى المسافرين الجديد بطاقة استيعابية 30 مليون مسافر سنوياً وتستوعب ايضاً خط مترو الانفاق وسكة الحديد السريعة.

وسيوازي حجم مبنى المطار 3 ملاعب لكرة القدم كاملة الحجم ويعمل فيه حاليا 8 الاف عامل بناء ليصلوا الى 11 الف عامل في ذروة العمل.

وخامس المشاريع العملاقة في الامارات "مدينة محمد بن راشد" بكلفة 6 مليارات دولار.

وتضم المدينة أربعة قطاعات رئيسية، يركز الأول على السياحة العائلية، ويضم حديقة مجهزة لاستقبال 35 مليون زائر، وأكبر مركز ترفيهي عائلي في الشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية، إضافة إلى مئات المنشآت الفندقية لتلبية احتياجات الزوار من المنطقة.

ويركز القطاع الثاني على التسوق، ويضم أكبر مركز تجاري في العالم، أما القطاع الثالث فيشمل تطوير منطقة تركز بشكل أساسي على توفير بيئة جديدة ومتكاملة لريادة الأعمال والابتكار في المنطقة،، بينما يشمل القطاع الرابع بناء منطقة متكاملة للمعارض وصالات العرض، ستكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

نقلا عن ميدل ايست اونلاين