تشيد وسائل الإعلام العالمية بالدور الكبير الذي تبذله القوات المسلحة الإماراتية في خدمة اليمن وأهله في مواجهة المتمردين الحوثيين على السلطة الشرعية هناك، وتشير إلى الدور الكبير والتقدم العسكري الهائل الذي تملكه دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أثبتت ريادتها في الشرق الأوسط في مختلف المجالات، وأبرزها المجال العسكري الذي تتفوق فيه الدولة وتضع بصمات واضحة.

وتؤكد وسائل الإعلام العالمية منذ بدء "عاصفة الحزم"، التي هدفت إلى إعادة السلطة الشرعية إلى اليمن ومن ثم عملية "إعادة الأمل" على بروز الدور الإماراتي، وقدرة الجيش الإماراتي على كبح تقدم المتمردين نحو مختلف مدن اليمن، كما تشير إلى أن الإمارات تشكل قوة فاعلة ودولة مؤثرة على الصعيد الدولي بفضل قيادتها الرشيدة.


أصداء مؤيدة في الشارع الإماراتي

وفي الوقت الذي تلقى فيه المهمة النبيلة التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة في اليمن إلى جانب عدد من الدول العربية ضمن ما يسمى "التحالف العربي"، أصداء واسعة في الشارع الإماراتي الذي يعلن في كل لحظة أنه فداء للوطن وأن أبنائه على استعداد تام للدفاع عن ترابه الطهور، تشدد وسائل الإعلام العالمية على أن الخلاص من المتمردين الحوثيين "أصبح مسألة وقت"، بفضل القوة العسكرية التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة.


واشنطن بوست: الإماراتيين أنهكوا المتمردين

وفي هذا السياق، تؤكد صحيفة "الواشنطن بوست" الأميركية على أن القوات المسلحة الإماراتية، تهدف من وجودها في اليمن إلى إعادة الحكومة الشرعية إلى البلاد، وأنها "لم تأت لاحتلال اليمن"، بل لمساندة البلاد التي انقلب فيها المتمردون على السلطة الشرعية ودمروا مُكتسباتها.

وتقول الصحيفة إن الإماراتيين إلى جانب قوات أخرى من التحالف أنهكوا المتمردين وسلبوهم قدرتهم على القتال، فيما باتت إيران تتخلى عنهم اليوم لا سيما بعد أن طردتهم قوات التحالف من مناطق مهمة واستراتيجية في اليمن.

وأشارت الصحيفة إلى النصر الذي حققته القوات الإماراتية في مدينة مأرب (200 كيلو متر غربي صنعاء) والتي شكلت معقلا للحوثيين، ودورها الفاعل في محاربة من يحاولون البقاء في صنعاء، فضلا عن استرجاع عدن من قبضتهم، وبالتالي التأثير على محاولات سيطرة إيران على اليمن الشقيق.


معدات عسكرية ضخمة

وأشارت الصحيفة إلى القوات العسكرية الضخمة والمعدات التي نشرتها دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل إتمام مهمتها الإنسانية في اليمن وإعادته إلى الواقع العربي.

ومن الأسلحة التي نشرتها القوات المسلحة الإماراتية، بحسب الصحيفة، بطاريات صواريخ باتريوت وسيارات مقاتلة مدرعة وطائرات هليكوبتر بلاكووتر ودبابات قتالية، وأشارت إلى أن المعارك التي تخوضها القوات المسلحة الإماراتية، والتي خلصت مأرب، مهمة واستراتيجية، لأن الذهاب إلى صنعاء يتطلب المرور بمأرب حتما.


مواقع استراتيجية

وأبرزت قناة "بي بي سي"، التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية، اقتراب القوات البرية في اليمن من أطراف مدينة خولان (60 كيلومتر) من صنعاء بعد سيطرتها على مواقع مهمة واستراتيجية في مأرب مدعومة بطائرات الأباتشي بهدف استعادة السيطرة عليها من الحوثيين المتمردين وقوات علي عبدالله صالح الذي تحالف مع الحوثيين ضد مصالح العرب بعد عزله.

وكانت قناة "سي إن إن" الأميركية قد ذكرت سابقا أن "دولة الإمارات العربية المتحدة لعبت دوراً كبيراً وواضحا في تصعيد إنجازات التحالف العربي، وإيقاع الخسائر في صفوف المتمردين الحوثيين، كما كان دورها الأبرز الذي قامت به قواتها هو مساعدة قوات الشرعية والمقاومة في اليمن على طرد المتمردين الحوثيين من المدن اليمنية".


مركز المزماة للدراسات والبحوث

17 سبتمبر 2015