ضمن أنشطة وفعاليات مركز المزماة للدراسات والبحوث لهذا العام،

يقيم المركز ندوة جديدة بعنوان “مخاطر السياسة القطرية على أمن المنطقة”،

لمواكبة وتحليل السلوك السياسي القطري، على خلفية أزمة الدوحة مع محيطها الخليجي.

 تقام الندوة مساء يوم الأربعاء الموافق 27 سبتمبر في الساعة السابعة، في قاعة جامعة زايد في أبو ظبي.

ويتركز النقاش حول مجموعة محاور عدة حول قطر والإخوان والتنظيمات الإرهابية: يشمل هذا المحور فتح ملف دعم قطر للإرهاب وإيواء قيادات متطرفة، والدعم المالي والإعلامي والتمويل الذي تقدمه الدوحة للمجموعات الإخوانية. وكذلك عن قطر والعلاقة العسكرية والأمنية: ويتسع النقاش ليشمل علاقات قطر العسكرية مع إيران وتركيا، والتدخلات القطرية في البحرين، مع عرض شواهد وإثباتات مصورة. كما ستناقش الندوة دور قطر في دعم المنظمات المعادية للإمارات ودول المنطقة، ودور أكاديمية التغيير القطرية في التغرير بالشباب ضد الأوطان. وأخيراً عن قناة الجزيرة ودعمها للإرهاب.

 

وبهدف إغناء المحاور والإحاطة الشاملة بمضمونها، تستضيف الندوة نخبة من الإعلاميين العرب، في مقدمتهم الإعلامي والكاتب الصحفي المصري الكبير عادل حمودة، الذي أصدر مؤخراً كتاب بعنوان: “الصلاة في جزيرة الشيطان.. ملفات اللعبة واللعنة ببصمات قطرية”، والذي سوف يتحدث من وحي كتابه ومن واقع تجربته وخبرته الصحفية عن التواطؤ ما بين قطر وتنظيم الإخوان الإرهابي على المستويات الإعلامية والدعم القطري اللامحدود لجماعات الإسلام السياسي.

 

وفي الندوة التي يقدمها ويديرها الدكتور سالم حميد، رئيس مركز المزماة للدراسات والبحوث.. سيكون الجمهور على موعد مع شهادة يقدمها أحد ضيوف الندوة الذي كان متدرباً سابقاً في ما تسمى “أكاديمية التغيير القطرية”، وهو الصحفي البحريني يوسف البنخليل، رئيس تحرير صحيفة الوطن البحرينية. وسيتحدث ضمن المحور المخصص للكشف عن دور أكاديمية التغيير في العبث بعقول الشباب العرب.

 

تتضمن ندوة مركز المزماة كذلك عرض وثائق بالصور والفيديو لدعم الحقائق وتقديم الأدلة التي تكشف عن العبث القطري بأمن المنطقة. وفي محور الإعلام يشارك الإعلامي محمد فهمي، المدير السابق لقناة الجزيرة الإنجليزية، متحدثاً عن دور قناة الجزيرة في دعم التطرف والإرهاب.

 

أما السيد أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني وأبحاث الشرق الأوسط، فسوف يتطرق في مشاركته إلى الدور المشبوه للمنظمات المعادية للإمارات، وعلاقة قطر بتحريك تلك المنظمات لاستهداف الإمارات وترويج الأكاذيب. 

 

كما يشمل برنامج الندوة إلى جانب مداخلات الضيوف إشراك الجمهور في طرح التساؤلات والنقاش مع المحاضرين، لإشباع المحاور وتغطية موضوعاتها من كافة الزاويا.

 

جدير بالذكر أن مركز المزماة للدراسات والبحوث أصدر مؤخراً كتابين يتناولان جذور الأزمة القطرية وعلاقتها بالتخبط السياسي الذي تعيشه قطر. الكتاب الاول بعنوان: “إشكاليات السياسة القطرية”، والثاني بعنوان: “ظاهرة قطر من الشرق أوسطية إلى داعش”.

 Print