وليد المرزوقي: «دار زايد» نموذج عالمي رائد في التطوير

قال الكاتب والإعلامي وليد المرزوقي، المذيع في قناة سما دبي: أردت أن أنقل نموذج الدولة إلى العالم، ليتعرفوا إلى قصص نجاح الإمارات المبهرة والملهمة، إذ بيّنت هذا من خلال كتابي «التفوق الإماراتي .. من البدايات الصعبة إلى الإنجازات العظيمة»، وأوضح المرزوقي لـ «البيان»: قرأت كثيراً عن تجارب الدول الناجحة، وبحثت لمدة سنتين في التحولات الجارية في الإمارات كي أقدمها نموذجاً ناجحاً بنظرة إيجابية.

الماضي والحاضر

وأشار وليد المرزوقي إلى أن كتابه يشجع العالم العربي، على الابتعاد عن تلك النظرة السوداوية التي تكتفي بالعودة إلى التاريخ القديم كي تتحدث عن أمجاد الحضارة العربية والإسلامية الغابرة، وأضاف: لذلك حاولت من خلال كتابي تقديم نموذج دولة عربية ناجحة، فنحن العرب تعبنا من الخطاب والطرح السلبي الذي يقول إن العرب أمة لا تنهض، وما إلى ذلك.

ويضم الكتاب الصادر عن «دار مداد»، حسب المرزوقي: مباحث عدة تبين تقدم الإمارات في القدرات العسكرية والسياسية والصناعية والإدارية، كما تناول فيه مختلف جوانب التطور ضمنها في الصناعات والسياحة والتعليم والتعليم الجامعي، حيث تحولت الإمارات إلى وجهة تعليمية.

جودة التعليم

وأوضح المرزوقي: اعتمدت على مصادر عدة، إذ استشهدت بمجال جودة التعليم في مؤتمر «دافوس الاقتصادي» 2015، الذي يبين أن الإمارات حلّت الأولى عربياً في قوة وجودة التعليم، وتمثل الفترة الزمنية لهذا النجاح وقتا قياسيا بالمقارنة مع فترة ما قبل قيام الاتحاد في العام 1971.

وأضاف المرزوقي: بالنسبة للمعلومات المتعلقة بالمجال العسكري، فقد حصلت عليها من مجلة «درع الوطن»، وقارنت بين الزمن الماضي وزمننا الحاضر، وتناولت سر التفوق الذي يعود للرؤية الواضحة في إعداد جيل متميز، ويعود، أيضاً، لسرعة إنجازات المشاريع، وتابع: تنفذ المشاريع في الإمارات في زمن قياسي، مثل: برج خليفة، وجزيرة ياس، ومرسى دبي، وغيرها الكثير من المشاريع التي أنجزت في فترة وجيزة.

أفكار مبتكرة

ووصف وليد المرزوقي الإمارات بالدولة الجريئة، وقال: أنشأت مفاعلاً نووياً سلمياً، وأبدعت في مجال الصناعات العسكرية، كما قدمت للعالم أفكاراً كثيرة، منها إنشاء وزارة للسعادة، ووزارة للذكاء الاصطناعي.

وأضاف: يحتوي الكتاب، الذي يقع في 160 صفحة، على صور تتحدث عن ماضي الإمارات وحاضرها، وسر تحولها من دولة بسيطة إلى قوة دولية صاعدة ومؤثرة، وأردف: بينت بالكتاب أن هذا النجاح جاء، أيضاً، بفضل الصناعات الإماراتية الصاعدة والشركات الوطنية التي بدأت بسيطة ووصلت إلى العالمية، ويرجع هذا النجاح، حسب رأيي، إلى الإدارة الصحيحة وليس بفعل الثروة النفطية فقط.

وختم : إن من يركز على الأمور الإيجابية والأهداف المتميزة كما تفعل الإمارات، سيعزز الإيجابيات يستطيع تخطي أية عقبات وتحقيق الإنجاز..وهو ما يسهم في التطوير الجذري والفعال.

«كتبوا عن زايد»

قال وليد المرزوقي إنه يقدم فقرة «كتبوا عن زايد» في برنامج «صباح الخير يا بلادي» على قناة سما دبي، يتناول فيها الكتب التي تمّ تأليفها عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقصة بناء الدولة، وشدد على أنه يركز على هذه المفاهيم بالإيجابية ذاتها في مختلف كتاباته وأحاديثه ونشاطاته.