عن «المركز الدولي للتسامح» بلندن، صدرت ترجمة إنجليزية لكتاب «المعري والتسامح» للباحث العراقي د. نبيل الحيدري.
وكان الكتاب قد صدر باللغة العربية عن «دار العرب» ببيروت عام 2016 بعنوان «أبو العلاء المعري ثائرا».

ويرى الحيدري أن «المعري معجزة كبيرة جمع فيها الأدب والفلسفة والتراث والجدل والعلوم حتى علم النجوم»، كما أنه كان «شاعراً سورياً رائعاً، عرف بشدة ذكائه وفرط ذاكرته وتوقّد خواطره. نظم الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة كما درس الأدب والتاريخ والفقه والأديان الإبراهيمية الثلاث والمجوسية والهندية والمذاهب المختلفة، صاغها في أدبه وشعره ورسائله وأفكاره». وتناول الكتاب فلسفة المعري التي تظهر معالمها في اللزوميات ورسائل الغفران حتى لقّب بفيلسوف الشعراء وشاعر الفلاسفة.

وتطرق المؤلف أيضاً إلى أهم من تناول المعري بالبحث والدراسة والتحليل فلسفة وشعراً مثل طه حسين وعبد الله العلايلي وأمين الخولي، ويوحنا قمير، ومن المستشرقين ماركليوث وغولدزيهر وبروكلمان وماسنيون وغيرهم.

نقلا عن: جريدة الشرق الأوسط. «المعري والتسامح» بالإنجليزية