خليجنا واحد.. يتصدر على تويتر – مركز المزماة للدراسات والبحوث

خليجنا واحد.. يتصدر على تويتر

التفاصيل
التاريخ: الأربعاء 10 ديسمبر 2014
التصنيف: تغريدات الراصد
الكاتب:
الوسوم: :
شارك هذا:
الوصف



أكد المغردون على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أن مصيرنا واحد وخليجنا واحد، إذ أن القمة الخليجية دعمت القضايا الخليجية المشتركة، فمصير دول الخليج واحد لكل ذلك وجب عليهم أن يعملوا سويا لمحاربة كل من يتطاول على سيادة دولنا، كما أن التحديات المقبلة كبيرة ولا يستهان بها، فقمة الخليج أكدت قرار إنشاء جهاز شرطة موحد يكون بمثابة إنتربول خليجي مقره أبوظبي، كما أقروا توصيات مجلس الدفاع المشترك في دورته الـ13 لإنشاء قوة الواجب البحري الموحدة، وهذا سيؤكد على أن أمن الخليج واحد، فقوة موحدة تدافع عن الخليج تكون بمثابة درع واقي يحمي بلادنا من المخاطر العالمية، خاصة في وقت نواجه فيه تحديات لها علاقة بانتشار الإرهاب وتنظيم داعش الذي يعيث فسادا في سوريا والعراق، ويحاول اختراق حدود بعض دول الخليج أو تصدير أفكاره البالية لتصل إلى بعض ضعاف العقول، وهنا يكمن الخطر، ووجود قوة مشتركة خليجية تتابع المخربين وتلاحقهم وترسخ التعاون الخليجي للقبض على كل من تسول له نفسه تهديد أمن الخليج سيجعلنا أكثر منعة وقوة وقدرة على مجابهة كافة التحديات.



من أهم ما خرجت به قمة مجلس التعاون مساندتها الكاملة ووقوفها التام مع مصر حكومة وشعبا في ما يحقق استقرارها وازدهارها ودعم برنامج الرئيس عبدالفتاح السيسي المتمثل بخارطة الطريق. وهذا يعد منجزا لدعم قلب العروبة مصر التي يعد أمنها من أمن الخليج لما تتمتع به من موقع عربي مميز، هذه الاستراتيجية الخليجية ليست بجديدة لكنها متجددة في هذا الوقت بالذات عسى أن تلتزم جميع دول الخليج بهذا المقرر الذي خرجت به القمة، وهو كان على توافق تام بين دول المجلس، كما برز في القمة مقترح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بالانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد، وهو مقترح يهدف إلى تعزيز مكانة دول الخليج عربيا وعالميا، ويحتاج إلى توافق دول الخليج بكافة التفاصيل لتحقيق هذا الهدف النبيل.




 

موقف حاسم لدول الخليج فيما يتعلق برفض استمرار احتلال إيران للجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي شددت عليها كـافة البيـانات السابقة، فقد تم التأكيد على دعم حق السيادة للإمارات على جزرها الثلاث وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الإمارات، واعتبار أن أي قرارات أو ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران على الجزر الثلاث باطلة ولاغية ولا تغير شيئا من الحقائق التاريخية والقانونية، وأيضا قضية أخرى ركز عليها المجلس بالتأكيد على المواقف الثابتة لدول المجلس بنبذ الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله وصوره ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وأيا كان مصدره وتجفيف مصادر تمويله، وقد تم التأكيد على  التزام دول المجلس بمحاربة الفكر الذي تقوم عليه الجماعات الإرهابية وتتغذى منه باعتبار أن الإسلام بريء منه. كما تم التأكيد على أن التسامح والتعايش بين الأمم والشعوب من أسس سياسة دول المجلس الداخلية والخارجية، ووقوف دول المجلس ضد التهديدات الإرهابية التي تواجه المنطقة والعالم ضمانا للأمن والاستقرار والسلام.

 

وإلى راصد جديد غدا

مركز المزماة للدراسات والبحوث

10/12/2014

سيعجبك أيضاَ

تعليقات

    لايوجد تعليقات

إضافة رد

عنوان البريد الإلكتروني لن يتم نشرة. الحقول المعلمة بـ * إلزامية.