شرف خدمة العلم والتلاحم الوطني

التفاصيل
التاريخ: السبت 01 نوفمبر 2014
التصنيف: تغريدات عربية ودولية
الكاتب:
الوسوم: : observer
شارك هذا:
الوصف




في خطوة تؤكد أن الجميع في الإمارات في خدمة علم الوطن، وأنه تحت راية الوطن والدفاع عن ترابه المقدس لا فرق بين مسؤول ومواطن، يستعد كل من سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وسمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، للانضمام إلى قافلة الخدمة الوطنية في الدولة مع شباب الإمارات، وهي خطوة ثمنها المغردون الوطنيون على موقع تويتر ليعبروا عن افتخارهم بقادة الإمارات وشيوخها، إذ يؤكدون دوما أنه تحت علم الإمارات الجميع سواسية وأن قدسية خدمة العلم تفرض على الجميع الالتحاق، وهذه الخطوة تبرز تواضع شيوخنا وتقديمهم أسمى صور الوطنية، وهذا حقيقة ما يميز الإمارات وتركيبة الإمارات المميزة فما يجمعنا هو تراب الإمارات الغالي وعلاقة متفردة تجمع قيادتنا بشعبنا.



الالتحاق بالخدمة الوطنية واجب مقدس وشرف كبير يسعى لنيله كل مواطن محب للوطن، الذي يفاخرون به أمام العالم، ويعملون جاهدين للحفاظ على مكتسباته، بهذه الكلمات لخص ولي عهد الفجيرة تثمينه قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، والذي يؤكد على غرس وترسيخ قيم الولاء والانتماء والتضحية في نفوس أبناء الوطن، والاستعداد الدائم للمحافظة على أمن واستقرار الوطن، يقول سموه أيضا أن المتابع لإقبال شباب الإمارات على الالتحاق بالخدمة الوطنية منذ بدايته، لن يرى في هذا المشهد الباعث على الفخر والاعتزاز إلا الحب الصادق والروح الوطنية العالية والشعور بالمسؤولية الوطنية، صورة تثلج الصدر، نبصر فيها كيف هو الولاء والانتماء لدولة الإمارات، وقيادتها الرشيدة، وحرص الشباب على القيام بالدور الوطني في حماية تراب الوطن، بهذه المعنويات انضم سمو ولي عهد الفجيرة إلى خدمة العلم ليكون قدوة لشباب الإمارات.  



ولي عهد أم القيوين أكد أن التحاقه بالخدمة هو شرف كبير لتلبية نداء الواجب والالتحاق بالخدمة الوطنية، تجسيداً لروح الولاء والاعتزاز بوطننا وقيادته الرشيدة والتضامن بين أبناء شعبنا، والدفاع والذود عن حياضه بكل فخر واعتزاز وتضحية، لقد عززت قيادتنا الحكيمة منذ تأسيس الاتحاد في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسين، فتلبية النداء الوطني هو تجسيدحي لرغبات ابن الإمارات، وعظم عزائمهم واعتزازهم بقيادتهم الحكيمة، فقانون الخدمة الوطنية والاحتياطية عزز التلاحم الوطني بين أبناء الإمارات وقيادتها الرشيدة، وجسد التلاحم بين الشعب والحكومة لتحقيق رؤية القيادة في استشراق آفاق المستقبل ونيل شرف تحقيق هذه التجربة الوطنية التي كشفت عن أصالة الانتماء الوطني.

هكذا وفقط في الإمارات تلتحم القيادة بالشعب في أسمى صورة تعكس واقع الإمارات.


وإلى رصد جديد غدا

مركز المزماة للدراسات والبحوث

13/11/2014

سيعجبك أيضاَ

تعليقات

    لايوجد تعليقات

إضافة رد

عنوان البريد الإلكتروني لن يتم نشرة. الحقول المعلمة بـ * إلزامية.

error: عفواَ, برجاء عدم نسخ المحتوى!!