مقالات المركز

الإخوان يفشلون في عرقلة دستور مصر

 

تسعى جماعة الإخوان المسلمين إلى عرقلة التصويت على الدستور مستخدمة العنف وكافة الوسائل، فقد حشدت على مستوى ضخم كافة عناصرها في مصر وخارجها بهدف مواجهة إرادة الشعب المصري وعرقلة مسيرة خارطة الطريق، وأصرت الجماعة على وضع نفسها إلى جانب القوى الإرهابية والمتشددة، فالجماعة وعدت بحرق مصر، وقالتها صريحة "السلطة أو تدمير البلد"، ولكل ذلك فمن المتوقع أن تقوم الجماعة بعمليات تصعيدية خلال هذه الفترة والفترة المقبلة، وفي هذا الإطار فقد تمكّنت عناصر الأمن المصري، من فضّ مظاهرة قام بها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، بمحيط قصر القبة الرئاسي بشمال القاهرة، وأنهت اشتباكات عنيفة خاضوها مع معارضيهم، أسفرت عن وقوع إصابات، وقامت عناصر الأمن المصري بمطاردة مئات من أنصار مرسي في الشوارع الجانبية المحيطة بقصر "القبة" الرئاسي في شمال القاهرة وأجبرتهم على إنهاء المظاهرة ووقف الاشتباكات بينهم وبين معارضي مرسي، ووقعت اشتباكات عنيفة بين مناصرين للرئيس المعزول من جهة، ومعارضيه وعناصر الأمن من جهة أخرى، حيث رشق أنصار المعزول بزجاجات المولوتوف الحارقة وبالحجارة عناصر الأمن التي ردّت بإطلاق الغاز المسيل للدموع، ما أدّى إلى وقوع عدد غير محدَّد من المصابين بينهم جنود أمن إلى جانب احتراق سيارة أحد المواطنين.


وانطلقت عدة مسيرات تضم المئات من أنصار الرئيس المعزول، وردَّد أنصار مرسي هتافات معادية، فيما رفع معارضوه صوراً لوزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي وردَّدوا هتافات "يسقط يسقط حكم المرشد .. يسقط كل عبيد المرشد" في إشارة للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة التي ينتمي لها مرسي، وتأتي هذه المسيرات، استجابة لدعوة ما يسمى "التحالف الوطني لدعم الشرعية" المناصر للرئيس المعزول إلى التظاهر من أجل رفض مشروع الدستور الجديد المرتقب الاستفتاء عليه يومي 14 و15 من كانون الثاني/يناير المقبل.


وكان ثروت الخرباوي القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، قال إن تنظيم القاعدة فصيل من فصائل الإخوان، مشيراً إلى أن الجماعة المحظورة ستلجأ إلى عمليات اغتيال لعدد من الشخصيات السياسية لنشر الفوضى في البلاد قبل الاستفتاء على الدستور منتصف الشهر المقبل، وأضاف الخرباوي، خلال لقائه في برنامج "مصر كل يوم"، أن قيادات الإخوان تحاول خداع أنصارها بتصريحات زائفة للحفاظ على تماسك الجماعة، مؤكداً انشقاق أكثر من 100 ألف عضو عن الجماعة العام الماضي، وأشار إلى أن هناك قبولاً شعبياً للدستور الجديد، متوقعاً مشاركة كبيرة من المواطنين، والتصويت بـ"نعم".


وعلى صعيد متصل قال نادر بكار أمين مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام، إن الإخوان وحلفاءهم حاولوا باستماتة إفشال خارطة الطريق عقب عزل محمد مرسي. وأضاف بكار خلال لقاء تلفزيوني إن الإخوان يخططون لإفساد الاستفتاء على الدستور الجديد، أوضح نادر بكار، أن الإخوان يدركون أنهم لن يستطيعوا تغيير الواقع الجديد لكن يحاولون إفساد المشهد القائم، لافتاً إلى أن العنف الأمني يجلب التعاطف لطلاب الإخوان، وأشار إلى أنهم قد يذهبون للأمن في مواجهة اعتداءات الإخوان على مؤتمرات الترويج للدستور التي ينظمونها.


مركز المزماة للدراسات والبحوث

21 ديسمبر 2013

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق