الحرس الثوري يستنجد بدعاية اعتقال روح الله زم

 في إطار تكتيكه الإعلامي الرامي إلى تسجيل الانتصارات، أعلن الحرس الثوري عن إلقاء القبض على رئيس تحرير موقع “آمد نيوز” المعارض للنظام الإيراني “روح الله زم”، وأصدر جهاز الاستخبارات “ساس” التابع للحرس الثوري بيانا تناقلته بعض وكالات الأنباء الإيرانية يتغنى فيه بإلقاء القبض على المعارض الإيراني “روح الله زم” والذي من المتوقع أنه كان يقيم في باريس، وفقا لبعض المصادر الإخبارية، وقال البيان أن إلقاء القبض على روح الله زم تم من خلال عملية معقدة قام بها جهاز استخبارات الحرس الثوري، دون أن يشير إلى مكان الاعتقال أو تفاصيل أخرى.

وجاء في البيان، أن هذه العملية، تؤكد قوة جهاز استخبارات الحرس الثوري، فروح الله زم كان مغطى أمنيا من قبل أجهزة استخبارات فرنسا وأميركا وإسرائيل كما أشار البيان، في حين أن هناك تقارير إخبارية تؤكد أن روح الله زم هو شخصية تابعة لجهاز الحرس الثوري، وكان يعمل ضمن دائرة محددة من قبل الجهاز، رغم ما نشره من معلومات خطيرة ضد النظام الإيراني، ولا سيما فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني وأسرار بعض المسؤولين في النظام الإيراني، والذين غالبيتهم يتبعون التيار الإصلاحي والمعتدل المعارض لأفكار النظام الإيراني المتشددة، وهو ما أثار الشكوك حول طبيعة ما يتم تسريبه عبر هذا الموقع من معلومات تصب في مصلحة الحرس الثوري والتيار المتشدد، رغم أن بدايته كانت كصحفي وناشط إصلاحي مقرب من الحركة الخضراء، وبعد اعتقاله لمدة أشهر بسبب مشاركته في الانتفاضة الخضراء عام 2009، غادر إلى فرنسا وقام بتأسيس موقع ” آمد نيوز” الذي كان يسرب الأخبار من داخل أجهزة النظام ولعب دورا كبيرا في كشف ملفات الفساد وكذلك تغطية الاحتجاجات الشعبية.

وعلى مايبدو أن الحرس الثوري أراد من هذا الإعلان الأمني، ترويع المعارضين للنظام الإيراني في الداخل والخارج، والذين بدأت أعدادهم تزداد بشكل ملحوظ لا سيما بعد احتجاجات بداية عام 2018 وانتشار شعار الموت لخامنئي على الشوراع والجدران في عدد من المدن الإيرانية، ما اعتبر حالة استثنائية كسرت الشعوب الإيرانية فيها الخوف من النظام وأجهزته القمعية، فضلا عن ابتكار خبر يشغل الرأي العام المحلي عن الأزمات الاقتصادية والمعيشية التي تعصف بالداخل الإيراني.

مركز المزماة للدراسات والبحوث

14 أكتوبر 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق