قطر تُلصق دعم الإرهاب بغيرها وتستهدف وحدة مجتمع البحرين

أبدت قطر ضمنيا تعاطفها مع إيران ومع أحداث الفوضى التي كانت ولا تزال تدعمها في البحرين منذ سنوات، وذلك عبر برنامج بثته قناة الجزيرة التي تتعاطف مع الإرهاب والتطرف في كل مكان. البرنامج الذي تستخدمه قطر للابتزاز والتلفيق، يقوم على نمط التحقيق الاستقصائي، لكن الدوحة لا تجد سوى القصص والتسجيلات القديمة مع بعض الموتى أو المجهولين والمحتالين. وفي حلقة جديدة من حلقات المؤامرة القطرية، تطرقت قناة الفتنة إلى الشأن البحريني، من زاوية تثبت العدوانية القطرية التي تضحي بأمن الخليج، وتمهد للاختراق الإيراني وتشجعه، في سبيل دعم التطرف وخلط الأوراق، والعمل على سيناريوهات هدفها إطالة أمد سيطرة التوجهات الإخوانية على مؤسسات الحكم في قطر.

كما تثبت البرامج الدعائية التي تبثها الدوحة، أن من حسنات الخلاف الذي وصل إلى مرحلة المقاطعة، أنه كشف تمسك قطر بالدفاع عن الإرهاب وجماعاته إلى آخر لحظة، وحتى آخر منطقة يتواجد فيها الإرهاب ومن يمثلونه من مختلف التيارات.

ومن الواضح أن قطر تعرف حجم الورطة التي تضعها في دائرة الحساب والاتهام الدولي مهما طال الزمن، لذلك تلجأ إلى توجيه الاتهام بدعم الإرهاب إلى الآخرين. لكنها لم تجد من يمكن الاعتماد عليه لتقديم دليل إثبات، سوى أشخاص ظهروا في تسجيلات قديمة، أحدهم قتل في إيران، والآخر يبدو عليه الاضطراب النفسي والرغبة في الانتقام من بلده، مثل أي متطرف يفشل في تحقيق ذاته ويعجز عن التحلي بسلوك المواطن الإيجابي، فيقوده التطرف إلى بيع الولاء لمن يدعم الإرهاب الإعلامي والديني ضد وطنه.

وبعد أن زاد ثقل ملف قطر ودعمها للإرهاب تمويلاً ومساندةً على المستويين الإعلامي والسياسي، لم تجد حلاً سوى إلقاء التهمة على الآخرين. فبادرت بتلفيق مواد متناقضة في برنامج تلفزيوني، وكالمعتاد بثته عبر ذراعها الإعلامي المتمثل بقناة الجزيرة، وهي الوسيلة الإعلامية التي خدمت الإرهاب والتطرف بكثافة وحرص منذ سنوات عديدة، فكانت السباقة في تبني بث أشرطة دعائية لزعيم القاعدة الصريع أسامة بن لادن، ثم أشرطة أيمن الظواهري من بعده، وختمت مسيرتها المهنية المتعاطفة مع الإرهابيين ببث تسجيلات مصورة للبغدادي خليفة تنظيم “داعش”، الذي ظهر وهو يقلب ملفات الدول التي يخطط التنظيم لاستهدافها!

أقصى ما خرجت به قناة الفتنة القطرية، في برنامجها الذي حاولت أن تستهدف من خلاله سياسات وإجراءات مملكة البحرين لمحاربة الإرهاب، هو البكاء على أطلال المخطط الإيراني الفاشل الذي تم إسقاطه وإبطال مفعوله.

وهناك مدخل قانوني يمكن محاكمة الأداء الإعلامي القطري في هذا البرنامج وغيره على أساسه، وهو المدخل الذي يكشف تعمد استخدام الدوحة للملف الطائفي ومحاولة إشعاله، للمراهنة على تأجيج انقسام في مجتمع البحرين على أسس مذهبية.

من الناحية المنطقية، وبناء على تاريخ الدوحة الملوث بدعم الإرهاب، من المفترض أن تكون قطر وإعلامها آخر دولة تتحدث عن هذا الملف، لأنها تستضيف منذ عقد الستينيات من القرن الماضي أخطر المحرضين على الإرهاب والتطرف وأكبر المنظرين للدعوة لتخريب أمن واستقرار المجتمعات.

كما أن قطر لم تتوقف عن هذا النهج، بل تجاوزت مرحلة إيواء المتطرفين العرب المنتمين إلى تنظيم الإخوان، وانتقلت إلى إيواء ودعم ومساندة أشد التنظيمات خطورة وفتكاً، في أفغانستان وباكستان، ثم في سوريا والعراق واليمن وليبيا وفلسطين.

وبذلك تشترك الدوحة مع طهران في سباق من أجل رعاية ودعم واحتضان كيانات متطرفة من مرجعيات متناقضة. سواء كانت سنية أو شيعية. ويكفي التذكير أن قطر هي التي تحتضن المفاوضات بين الولايات المتحدة وبين طالبان أفغانستان، الرديف المحلي الأفغاني للقاعدة. كما أن في رصيد قطر ما لا يمكن تجاهله من الجهود الاستثنائية في التوسط لدى تنظيمات إرهابية مسلحة لإطلاق مختطفين. بل إنها زودت تلك التنظيمات في العراق وغيرها بأموال طائلة، بحجة دفع فدية للإفراج عن مختطفين لدى تلك التنظيمات، وفي المحصلة الأخيرة قدمت دعماً مالياً مجزياً للإرهابيين. فمن يدعم الإرهاب بالفعل، بالقياس إلى قطر التي تحتضن كل ذيول التطرف، وتمول المنصات الإعلامية التي يصرخون عبرها من الدوحة وإسطنبول ولندن.

مركز المزماة للدراسات والبحوث

15 يوليو 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق