شؤون عربية

مداميك أسوار الحوثي تتهاوى… وعملية “مطار أبها” تعجل سقوطها

حققت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، انتصارات وإنجازات ميدانية خلال الأيام القليلة الماضية، وصفت بأنها متسارعة وذات قيمة عسكرية وميدانية كبيرة أخلت بشكل واضح بموازين قوى الحوثيين وقراراتهم وقدرتهم على الصمود، ما يشير إلى أمر في غاية الأهمية، يكمن في تسرب الإحباط واليأس إلى قيادات الحوثيين من إمكانية الصمود في انقلابهم ضد الشرعية، في وقت ارتفع فيه منسوب الأمل والتفاؤل لدى الشعب اليمني من قرب الخلاص من هذه الميليشيات الانقلابية التي دفعت باليمن إلى هذه الأزمات والحروب.

وخلال الأيام القليلة الماضية، حققت قوات الشرعية المدعومة من التحالف انتصارات كبيرة ومتسارعة على كافة الاتجاهات، حيث كثفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن غاراتها الجوية على تعزيزات وتجمعات مليشيات الحوثي الانقلابية في مديريتي عبس وحرض شمال محافظة حجة شمالي غرب اليمن، وألحقت بهم خسائر فادحة في صفوفهم وعتادهم، كما وشنت كتيبة التدخل السريع التابعة لقوات الجيش اليمني في مديرية رازح، غرب محافظة صعدة شمال اليمن، عملية نوعية دقيقة ضد تحصينات ميليشيات الحوثي، ما أسفر عن قتل وجرح العشرات وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وفي صعدة أيضا، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية مكثفة على مواقع ميليشيات الحوثي فوق سلسلة مرتفعات جبال العاديات الواقعة في مديرية كتاف شرقي محافظة صعدة، ما أسفر عن مقتل العشرات من عناصر الحوثي وتدمير آلياتهم العسكرية، وإجبار ما تبقى منهم على الفرار من مواقعهم.

كما واصلت قوات الشرعية تقدمها في جبهات القتال في محافظة الضالع بعد معارك سقط فيها العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية، واستطاعت السيطرة على منطقة “شخب الغربية” بالكامل، وتمكنت من التقدم فيها وتأمين المناطق الشرقية والجنوبية لمنطقة الزبيرية، والسيطرة على منطقة القَفلَة ومنطقة باب غلق شمال غرب شخب بمديرية قعطبة شمالي الضالع، وحررت مناطق جديدة شمالي غرب محافظة الضالع عقب معارك تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي نحو 60 قتيلا في صفوفها، من بينهم قيادات حوثية كبيرة، وتمكنت من تحرير قرية “حبيل”، ووادي “الزبيريات”، وقرية “باجة” واستكمال تطهير قرية شخب، بمنطقة حجر شمالي غربي الضالع، كما وسيطرت على منطقة الصليب في عزلة باهر أولى مناطق مديرية ماوية جنوب شرق محافظة تعز، بعد أن قامت بتطهير قرية الرباط وموقعي الشجفاء والشبهة غرب جبهة تورصه في مديرية الأزارق شمال الضالع.

وعلى مشارف الفاخر، خاضت قوات اللواء الأول صاعقة وقوات جنوبية أخرى مشتركة في معارك عنيفة ضد الميليشيات الانقلابية التي تكبدت خسائر فادحة وسقط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين، وتم تدمير العديد من آلياتهم العسكرية حتى أضحت مدينة الفاخر تحت سيطرة القوات الجنوبية، وسط انهيارات في صفوف الحوثيين.

ولا تزال قوات الشرعية تحقق الانتصار تلو الانتصار بإسناد مباشر من قوات التحالف العربي في كافة جبهاتها القتالية ضد الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وتحرز تقدما في شمال وغرب مديرية “قعطبة”، وقامت بتحرير مناطق ومواقع متعددة شمال قعطبة، منها قرية ديبان وقرية تبة الدار وقرية الدوير، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع الميليشيات الحوثية، تكبدت فيها الأخيرة خسائر فادحة وتجرعت مرارة الهزيمة المدوية، ما أدى إلى انهيار متواصل لمعنويات الحوثيين في جبهات القتال الأخرى، وإلى اتساع رقعة الخلافات والانقسامات بين القيادات الحوثية السياسية والعسكرية، وسط تقارير تتحدث عن استعداد عدد من القيادات الحوثية السياسية والعسكرية للهروب من اليمن إلى إيران وبعض الجهات الآمنة لهم وتهريب أكبر قدر من ممتلكاتهم وثرواتهم التي نهبوها خلال انقلابهم وسيطرتهم على بعض المدن اليمنية.

وعلى ما يبدو، أن سقوط مداميك أسوار الحوثي واحدا تلو الآخر، والشعور بقرب السقوط والانهيار، قد أغضب قادة الحوثيين بشدة وأدخلهم في مستنقعات تخبط وجنون، وأطار من عقولهم آخر قطرات الحكمة، ودفعهم بأوامر إيرانية إلى ارتكاب جرائم دولية وتنفيذ عمليات إرهابية استهدفت مطار أبها المدني في السعودية والذي يمر من خلاله يوميا آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة، ما يشير بكل وضوح إلى انتحارية هذه الفئة المأجورة، وقرب زوالها عن وجه الأرض.

مركز المزماة للدراسات والبحوث

12 يونيو 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق